THE CASUAL SEAGULL

THE CASUAL SEAGULL is a blog , through it I try to clear up some cultural , social or psychological events which could be related to me or to any body else at any place, any time allover the world.

Saturday, April 19, 2008

خصخصة مصر مهزلة ام إغتصاب


هل ما يحدث فى مصرمن تفريط وإهدار لثروات وامكانات وطاقات... خصخصة كما يدعون!!.. أم أنة إغتصاب لثروات هذا البلد؟
فقد باعوا ما تحت الارض (غاز وزيت وذهب) ,ومافوق الارض (مصانع وشركات وبنوك), و الارض نفسها تم بيعها (المقطم و توشكى والمريديان), حتى البحرالمتوسط - صدق او لا تصدق - باعوا إمتياز حق الصيد فى المياة المصرية لعدد 6 شركات اجنبية
الغريب فى ألأمر إن عمليات البيع دى فيها قاسم مشترك بنسبة كبيرة
اولا: يتم البيع لمستثمر أجنبى( ولازم يكون اجنبى!!!؟؟؟).. المصانع والشركات والبنوك وبرضة الزباله..-يستثنى الحديد مش عارف ليه؟- يعنى اللى هو حقنا الطبيعى اللى ربنا اداه لنا (الارض والبحر) وكمان اللى عملناة وبنيناة من ايام طلعت حرب وعبد الناصر بيروح لغيرنا...تفريط يعنى
ثانبا: البيع بيتم بأسعار متدنية للغاية أقل من قيمة الاصول بتاعتها...مثال شركة المراجل واتفاقيات بيع البترول... يعنى إهدار رسمى للثروات
ثالثا: البيع بيتم من غير حد ما يعرف ..مثال البترول وعمر افندى..يعنى إغتصاب لثروتنا
رابعا: الاسباب التى تم البيع لأجلها أسباب مجهولة... قالوا فى ألأول إنهم بيبيعوا علشان حصيلةالبيع يطوروا بيها ومرت الايام -على رأى ام كلثوم- وماطوروش !! ..وبعدين غيروا كلامهم وقالوا انهم حيسددوا بيها ديون مصر.. وفاتت الايام -برضةعلى رأى ام كلثوم -وبرضة ماسددوش..الله!! امال اية الحكاية ؟؟ والبيع كان لية؟ الله اعلم ..يعنى إغتصاب لثروتنا برضة
خامسا: المسلسل مستمر الى ان يقضى الله امرا كان مفعولا.. واللى مش عاجبة يشرب من البحر الاحمر -يلحق- قبل مايخصخصوة
سادسا: ماخفى عن الشعب -مش المجلس- وعن ألأجهزة الرقابية ...كان اعظم
وقد استوقفنى هذا التحقيق بجريدة الاهرام للكاتب على شيخون وقلب على المواجع
44329 ‏السنة 132-العدد 2008 ابريل 19 ‏13 من ربيع الآخر 1429 هـ السبت
تحقيق بعنوان
شعار رفعه بعض المستثمرين‏:‏
الخصخصة أقصر الطرق للحصول علي الأرض‏!‏
مستثمرون اشتروا شركات بأراضيها علي النيل
وباعوها ونقلوا نشاطهم للمدن الجديدة

التجربة العملية لتطبيق برنامج الخصخصة تكشف عن أن المستثمرين اشتروا المصانع والشركات ليستفيدوا من الأراضي التي تملكها في مواقع مميزة وبمساحات كبيرة وأسعار زهيدة فضلا عن وجود المرافق والخدمات بها‏,‏ ولأنهم التزموا باستمرار نشاط الشركات التي اشتروها فقد نقلوا هذا النشاط إلي المدن الصناعية الجديدة ليستفيدوا بسعر الأرض المنخفض والاعفاءات الضريبية المخصصة لهم في نفس الوقت الذي استثمروا فيه أراضي الشركات والمصانع وباعوها بأسعار فلكية‏.‏

هذه الحقيقة تكشف عنها الدكتورة هناء خير الدين مديرة المركز المصري للدراسات الاقتصادية وتؤكد أنه تم بيع المصانع والشركات بما تملكه من أراض في مناطق مهمة ومنها المطل علي النيل بأسعار زهيدة ثم قام المستثمرون الذين حصلوا علي هذه الأراضي بنقل النشاط إلي المدن الجديدة سواء العاشر من رمضان أو السادس من أكتوبر أو غيرها وبيعت أراضي المصنع والشركة الواقعة علي النيل بأسعار فلكية ليحققوا من وراء ذلك أرباحا ضخمة دون أي جهد‏.‏

وأشارت الدكتور هناء خير الدين إلي تجربة تشيلي بها شفافية حيث كانت تعرض الشركات للبيع بالشفافية في جميع المراحل بل إن فتح المظاريف كان يتم علي شاشات التليفزيون مباشرة أمام الجمهور‏,‏ أما في مصر فإن الأمر بعيد عن الشفافية ولا يتم اطلاع المواطنين بحقيقة الأمور وإذا كان هناك شفافية بالبيع وأسس التقييم لما حدثت البلبلة وسوء الظن بالبرنامج‏.‏ وللأسف تنبه مجلس الشعب لخطورة الموقف متأخرا ففي شهر فبراير عام‏2001‏ قرر المجلس تشكيل لجنة لبحث مخالفات بيع الشركات وكانت في مقدمتها شركة قها حيث أشار أعضاء المجلس إلي أنه في الوقت الذي تبلغ فيه مساحة أحد المصانع الملحقة بالشركة‏32‏ فدانا إلا أنه كتب في كراسة الشروط مساحة‏24‏ فدانا فقط‏.‏ ولم تكن هذه هي المخالفة الوحيدة فهناك مخالفات لا تحصي منها بيع شركة النصر للغلايات لشركة أمريكية‏-‏ كندية بمبلغ‏750‏ ألف دولار بينما تصل قيمة أراضي الشركة وحدها‏31‏ فدانا إلي‏115‏ مليون دولار‏,‏ وأيضا تم بيع فندق الميريديان علي النيل لمستثمر عربي بمبلغ‏75‏ مليون دولار في الوقت الذي يصل فيه ثمن بيع أرض الفندق فقط إلي‏185‏ مليون دولار‏.‏

ومن جانبه هاجم المفكر الاقتصادي الدكتور جودة عبد الخالق الخصخصة كما تم تطبيقها في الحالة المصرية ويصفها بأنها تصفية لأصول انتاجية تعكس فكرا عقيما وإذا تحدثنا عن الأراضي فإن عملية البيع تتم دون أي رقابة حقيقية سواء بالمعني السياسي أو النيابي ولكن فقط بالمعني المحاسبي المتمثل في الجهاز المركزي للمحاسبات وهي لا تتطرق إلي الرقابة النيابية والسياسية وهي آليات أساسية مهمة في الخارج وبدونها نتوقع اهدارا للمال العام‏.‏ وأضاف الدكتور جودة أن المثال الفاضح حول بيع الأراضي قيام شركة النصر ببيع مساحات شاسعة من الأراضي التي كانت تمتلكها بالمقطم لشركة اعمار الاماراتية بمعدل‏1%‏ من سعرها الحالي الذي تبيع به شركة اعمار ويري الدكتور جودة أن الهدف من الخصخصة بجميع الدول التي طبقت برامج الخصخصة هو تنمية وتطوير القدرات الاقتصادية بزيادة الطاقة الانتاجية وتحسين مستوي التنافسية وأحدي الوسائل هي البيع ولكن طبقا لشروط منها أن ما يتم نقله من العام إلي الخاص لا يمثل حساسية بمعيار الأمن القومي وبهذا المعيار يكون بيع شركة المراجيل البخارية الواقعة علي النيل خطأ فادحا‏.‏ وضرورة ألا يترتب علي البيع تحويل الاحتكار العام إلي الاحتكار الخاص
كما حدث في الأسمنت والحديد خاصة في ظل عقم قانون تشجيع المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية‏.‏







--------------------------------------------------------------------------------

Wednesday, August 15, 2007

هل نحن حقا مغتربون فى وطننا !


هل نحن حقا مغتربون فى وطننا !

يعد الاغتراب واحدا من المصطلحات الاكثر دويا في الكتابات التي تعالج مشكلات المجتمع الحديث سواء في الفلسفة أو العلوم الاجتماعية والانسانية , وعموما يغلب على هذا المفهوم المعاني السلبية وفي مقدمة ما يدخل في نطاق هذة المعاني (تلاشي المعايير ) كما يقع تحت طائلة الاغتراب مفهوم (الشعور بالعجز وانعدام القدرة).

ويمكننا وصف مفهوم الاغتراب بأنه صراع الإنسان مع أبعاد وجوده , ومن هذة الأبعاد.

ــ البعد الحسي: ويكون صراع الإنسان فيه مع القوى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لتحديد موقفه التاريخي مما يدور حوله، ويكون مغترباً حين لا يتحدد هذا الموقف ، فيبقى الإنسان مستهلكاً مسلوب الذات.

ــ البعد القِـيمي: وينتج الصراع فيه عن بحث الإنسان عن عالم المُثل (المفقود) لأن الواقع الذي يعيش فيه يسحق شخصيته الإنسانية ويشوهها فيهرب إلى عالم الخيال، ويقترح للإنسانية أساساً خيالياً بدلاً عن الأساس الواقعي لها، ويزداد الصراع في هذا البعد كلما ازداد وعي الإنسان بذاته، إذ يبدو له كل ما يحيط به ثقلاً عليه، وقيوداً يضيق بها ذرعاً ولا يخرجة من ذلك تواصله أو علاقاته الاجتماعية، ومن هنا تأتي عزلته، ومن ثم اغترابه عن القيم الواعية التي تحيط به وتحكمه.

وقد خلص : د‏.‏ سعيد اللاوندي فى مقالة ( المواطن العادي‏..‏ ومبررات حالة الاغتراب في مصر‏!)‏

بأن المواطن المصري العادي يعيش حالة إغتراب فى مختلف نواحى حياتة , مثال تعامل المسئولين‏ معة فهو عندما يستمع مثلا إلي مسئول في المحليات أو في الحكومة يجده يتحدث‏(‏ لغة أخري‏)‏ غير اللغة التي يفهمها‏..‏ ولقد حدث هذا بوضوح في مشكلة مياه الشرب التي انقطعت ـ في تزامن غريب ـ عن عدة قري في بعض محافظات مصر‏,‏ وعندما ذهب هذا المواطن مع آخرين إلي المحافظ يشكو حاله‏,‏ لم يجد منه غير الصلف والغطرسة‏,‏ إلي حد أن أحد المحافظين هدد بطردهم جميعا من ديوان المحافظة‏!!‏ بينما حملهم محافظ آخر مسئولية انقطاع المياه لأنهم ـ حسب فهمه ـ يستحمون أكثر من مرة في اليوم‏!!‏ . ومما يزيده ألما ـ فوق ألم ـ أنه إذا جأر بالشكوي فلامستمع‏,‏ ولامجيب

ومثال مجال التعليم فسنجد أن مساحة الاغتراب التي يشعر بها المواطن العادي تتسع دوائرها كثيرا‏..‏ فالتعليم المجاني أصبح كالعنقاء التي يسمع عنها ولايراها وانتشرت المدارس الخاصة كالطفيليات‏,‏ ومازال غول الدروس الخصوصية يهاجمه في الصحو والنوم‏.وللانصاف يجب أن نذكر أن المواطن العادي قد سكنه الاكتئاب الذي أصبح كظله لايفارقه لأن التعليم الذي يرهق ميزانيته‏(‏ المتواضعة‏)‏ لا علاقة له بسوق العمل‏.

وإذا حاول المواطن العادي المسكين الهروب من واقعه الصعب وسلم نفسه ـ كما يفعل الكثيرون ـ إلي التلفاز‏,‏ عله يجد بين برامجه مايفرج عنه كربه‏..‏ ازدادت همومه‏,‏ لأنه سيدرك أن هذا الصندوق السحري يتحدث عن أناس لايعرفهم المواطن العادي لا من قريب أو من بعيد‏.‏ فالأبراج السكنية تشق عنان السماء والتجمعات السكنية تمتد في عمق الصحراء‏,‏ فكأنها انشئت لقوم آخرين لايعرفهم ولاتربطه بهم صلة‏..‏ والنتيجة الحتمية لذلك هي أن يتعمق شعوره بالاغتراب‏..‏ كما أنه لن يجد في المطبوعات التي تملأ الأرصفة‏(‏ بين صحف ودوريات ومجلات‏)‏ إلا مايملأ نفسه يأسا وقنوطا‏,‏ فالاعلانات عن‏(‏ الفاكانس‏)‏ في الساحل الشمالي‏,‏ ومارينا‏,‏ وبورتو مارينا وفي القري السياحية الخيالية المنتشرة علي البحر الأحمر ثم عبر الأطلسي في نيس ومرسيليا ومونت كارلو‏,‏ والريفيرا‏..‏ كل ذلك يجعله يتحسس في حسرة جيبه الشاغر

هذا الشعور بالاغتراب الذي تجذر في نفس وجسد المواطن العادي جعله يفقد الاحساس بالحياة التي أرهقته ارهاقا شديدا بسبب متطلبات الأسرة والأولاد

وهنا سيكون الأمر مضحكا‏(‏ أو كوميديا‏)‏ إذا سألنا المواطن العادي عن احساسه بالاصلاح الاقتصادي الذي تجري عجلته منذ سنوات في مصر‏..‏ لأن إجابته ستكون بالقطع سلبية‏,‏ ليس من قبيل العناد أو المكابرة وليس لأن الإصلاح لم يحدث وامتد إلي أكثر من مجال‏,‏ ولكن لأنه بالفعل لم يشعر به‏,‏ وإلا فما معني أن يكون هناك إصلاح ثم تذهب مياه الشرب فقط إلي المنتجعات السياحية وتنقطع ـ في الوقت ذاته‏,‏ عن القري والنجوع التي يسكن فيها‏..‏ ومامعني أن يكون هناك إصلاح ثم يتخرج ابنه من الجامعة‏,‏ فلايجد عملا نظيفا‏ وشريفا يقتات منه ليستقل بمفرده ويخفف أعباء والديه ثم مامعني أن ترتفع أسعار الشقق والأراضي لتبلغ عنان السماء‏..‏ ومامعني أن تباع مؤسساته الشعبية وبنوكه الوطنية‏,‏ ليدخل المستعمر ثانية ‏(‏ من الباب‏)‏ ويتحكم مجددا في اقتصاد بلده‏.‏
لذا فإن حالة الاغتراب التي يعيشها المواطن المصري العادي‏,‏ تتعمق يوما بعد يوم‏,‏ إلي حد أن الكثيرين باتوا يشعرون بأن مصر المحروسة لم تعد وطنا لهم‏,‏ كما كانت لآبائهم واجدادهم وانما نازعهم في ملكيتها آخرون يزحفون عن عمد علي الأخضر واليابس فيها‏.‏

Monday, June 25, 2007

زوابع الصحافة المصرية.. جعجعة ولا طحن

عن مقال للناقد الفنى

بجريدة

لماذا يتحول كل خبر تافه في مصر الي قضية رأي عام؟
هل هي علامة علي مجتمع في حالة صراع مع نفسه؟ أم أن الامر كما يحلو للبعض تفسيره محاولات متعمدة تقف وراءها أياد خفية من أجل إلهاء الناس عن مشاكلها الحقيقة؟ تقفز هذه الأسئلة الي رأسي كلما هبت زوبعة من هذا النوع محملة بخلافات حادة وجدل محتدم، غالبا ما يترافق مع اتهامات ومنازعات قضائية وربما استجوابات في مجلس الشعب لا تفضي غالبا إلي أي شيء. لاحظوا أيضا النسق المتكرر في هذه الزوابع المفتعلة، من تراجع الشخص المسؤول أو موضع الاتهام، واستئساد المدعين الذين اتهموه أصلا، ثم حالة من التخبط وتبادل الاتهامات والتصريحات النارية، واحتشاد الفرقاء وراء هذا وذلك من المختصمين. ثم تتبدد الزوبعة وتذهب أدراج الرياح وكأن شيئا لم يكن. حدث هذا مع فضيحة شريط قتل الأسري المصريين الإسرائيلي، وهاجت الدنيا وماجت رغم ان القضية معروفة وموثقة (في كتابين علي الأقل نشرا في بريطانيا). وحدث ذلك ايضا مع قضية تصريحات وزير الثقافة عن الحجاب. وكما هو المعتاد سحب الوزير كلامه . نفس الموقف حصل مع الزوبعة التي اثيرت حول رواية وليمة لأعشاب البحر. وتكرر الموقف ذاته مع قضية قصيدة حلمي سالم والتى منعت بسببها مجلة ابداع، فسحبت أعداد المجلة واستدعي الشاعر ورئيس تحرير المجلة للتحقيق . آخر هذه الزوابع تلك التي أثيرت حول تسجيل مزعوم للمطربة أنغام لأغنية في أحد المساجد, والتى تناولتها إحدى برامج الثرثرة الفضائية ، وهو برنامج اليوم السابع . والذى لم يناقش القضية بأي قدر من الموضوعية أو المهنية الصحافية ولو أن البرنامج يحترم مشاهديه لما اضاع وقتهم وقطع الشك باليقين. وهكذا تتحول الحلقة إلي حفلة نفاق مبتذلة علي الهوا، ولا قضايا نوقشت ولا أسئلة أجيبت، إنما مجرد إعادة إنتاج للغثاثة والرداءة بهدف تعتيه المشاهدين و تغبيتهم اي تعميق مصابهم بالعته والغباء.

Sunday, June 3, 2007

الاسلام واصول الحكم كتاب اثار معركة فكرية










كان لإلغاء الخلافة الإسلامية بتركيا في عام 1924 دوي هائل في مصر وخارجها قامت على إثره معارك سياسية وفكرية هدفت إلى إعادتها مرة ثانية، ففي مصر قام الأزهر بحملة كبرى دعا فيها إلى عقد مؤتمر لبحث مسألة الخلافة ورددت الصحف أن الملك "فؤاد" هو الأصلح لحمل لوائها.

وكان هناك تيار آخر يجري خلف واجهة حزب الأحرار الدستوريين يهاجم الخلافة ويدعو إلى الحيلولة دون قيامها، وذاع هذا التيار بعدما أصدر الشيخ "علي عبد الرازق" قاضي محكمة المنصورة الشرعية في إبريل 1925 كتابه "الإسلام وأصول الحكم" والذي حاول فيه أن يثبت "أن الخلافة ليست أصلا من أصول الإسلام وأن هذه المسألة دنيوية سياسية أكثر من كونها مسألة دينية وأنها مع مصلحة الأمة نفسها مباشرة، ولم يرد بيان في القرآن ولا في الأحاديث النبوية في كيفية تنصيب الخليف او تعيينة



Thursday, May 3, 2007

اغلى لوحة فى العالم

تعتبر لوحة بيكاسو الولد والبايب أغلى لوحة فى العالم حيث بلغ سعرها 104مليون دولارامريكى , وهى من الاعمال المصنفة تبعا للمدرسة التكعيبية وتننمى هذة اللوحة الى المرحلة الوردية والتى اعقبت المرحلة الزرقاء لبيكاسو

Thursday, November 23, 2006